متى شرع الاذان

جدول المحتويات

متى بدأ الاذان؟؟ ومتى أثيرت أول آذان للصلاة في الإسلام؟ من خلال تحديد الوقت الذي شرع فيه الأذان والإقامة ، يمكن معرفة الوقت الذي طلب فيه الله من المسلمين أن يعلنوا أوقات الصلاة ويقيموها في الجماعة ، ونوضح في هذا المقال من خلال موقع المرجع بدأ الأذان في أي عام ، مع شرح لمن رفع الأذان الأول في الإسلام وكيف يعرف المسلمون شكل الأذان وحكمة شرعيته.

متى بدأ الاذان؟

بدأ الأذان في السنة الهجرية الأولى فور وصول الرسول – صلى الله عليه وسلم – إلى المدينة المنورة. وإقامتها الدولة الإسلامية حتى يتمكن المسلمون من معرفة أوقات الصلاة والاجتماع لأدائها في الجماعة ، والجدير بالذكر أن هناك بعض المؤرخين الذين اختلفوا في تحديد وقت تشريع الأذان ، و ومنهم من قال إنها بدأت في السنة الأولى من الهجرية ، ومنهم من قال إنها بدأت في السنة الثانية للهجرة ، ومنهم من قال إنها لم تبدأ. بعد الهجرة ، وأنه صدر في مكة قبل الهجرة ، لكنهم لم يحددوا الوقت المحدد لتشريعه ، والأرجح أنه صدر في السنة الأولى للهجرة بعد الرسول – صلى الله عليه وسلم. عليه وسلم – بنى مسجده.

أنظر أيضا: متى أضيفت الشهادة الثالثة للآذان

أين أثيرت أول آذان للصلاة في الإسلام؟

رفع الأذان الأول في الإسلام في المدينة المنورة ، بدليل حديث عبدالله بن عمر، قال: “كَانَ الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ، فَيَتَحَيَّنُونَ الصَّلاةَ لَيْسَ يُنَادَى لَهَا فَتَكَلَّمُوا يَوْمًا فِي ذَلِكَ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ اتَّخِذُوا نَاقُوسًا مِثْلَ نَاقُوسِ النَّصَارَى، وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلْ بُوقًا مِثْلَ قَرْنِ الْيَهُودِ، فَقَالَ عُمَرُ أَوَلا تَبْعَثُونَ رَجُلا يُنَادِي بِالصَّلاةِ، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بلال قم فنادى.[1]حيث تعددت الأحاديث التي تشير إلى رفع الأذان لأول مرة بعد وصول الرسول إلى المدينة المنورة وإقامة الدولة الإسلامية هناك.

المؤذنين الأوائل في الإسلام

المؤذن الأول في الإسلام سيدنا بلال بن رباح – رضي الله عنه – ، ويدل على ذلك الحديث الذي روي عن عبد الله بن عمر عن سيدنا عمر بن الخطاب “كَانَ الْمُسْلِمُونَ حِينَ قَدِمُوا الْمَدِينَةَ يَجْتَمِعُونَ، فَيَتَحَيَّنُونَ الصَّلاةَ لَيْسَ يُنَادَى لَهَا، فَتَكَلَّمُوا يَوْمًا فِي ذَلِكَ، فَقَالَ بَعْضُهُمْ اتَّخِذُوا نَاقُوسًا مِثْلَ نَاقُوسِ النَّصَارَى، وَقَالَ بَعْضُهُمْ بَلْ بُوقًا مِثْلَ قَرْنِ الْيَهُودِ فقال عمر: أولًا ترسل رجلاً لتؤذن؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بلال قم. دعا للصلاة.[2]

أنظر أيضا: من أوائل المصرح لهم في السماء

في أي سنة أقيم الأذان للصلاة والإقامة؟

بدأت الإقامة في نفس وقت الأذان. بما أن الأذان شرع في الأصل لتنبيه المسلمين بإقامة الصلاة حتى يتمكنوا من أدائها مع الجماعة ، واختلف المؤرخون في تحديد وقت بدء الأذان والسكن ، فقال بعضهم: بدأ في السنة الأولى للهجرة ، وقال بعضهم إنهم بدأوا في السنة الثانية للهجرة ، وقال آخرون إنهم تم تقنينهم قبل الهجرة في المقام الأول ، والأرجح أنهم تم تقنينهم في السنة الأولى من الهجرة. الهجرة مباشرة بعد تأسيس الدولة.[3]

في أي سنة أقيم الأذان للصلاة والإقامة؟

أنظر أيضا: دعاء بين الأذان والسكن

رؤية عبد الله بن زيد والدعاء

عرف المسلمون الصيغة الصحيحة من خلال الرؤيا التي رآها الصحابي عبدالله بن زيد التي ذكرت في الحديث التالي: “لَمَّا أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- بِالنَّاقُوسِ يُعْمَلُ لِيُضْرَبَ بِهِ لِلنَّاسِ لِجَمْعِ الصَّلاةِ طَافَ بِي وَأَنَا نَائِمٌ رَجُلٌ يَحْمِلُ نَاقُوسًا فِي يَدِهِ، فَقُلْتُ يَا عَبْدَ اللَّهِ أَتَبِيعُ النَّاقُوسَ قَالَ، وَمَا تَصْنَعُ بِهِ فَقُلْتُ نَدْعُو بِهِ إِلَى الصَّلاةِ قَالَ أَفَلَا أَدُلُّكَ عَلَى مَا هُوَ خَيْرٌ مِنْ ذَلِكَ، فَقُلْتُ لَهُ بَلَى قَالَ، فَقَالَ تَقُولُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ قَالَ، ثُمَّ اسْتَأْخَرَ عَنِّي غَيْرَ بَعِيدٍ، ثُمَّ قَالَ، وَتَقُولُ إِذَا أَقَمْتَ الصَّلاةَ اللَّهُ أَكْب َرُ اللَّهُ أَكْبَرُ أَشْهَدُ أَنْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ حَيَّ عَلَى الصَّلاةِ حَيَّ عَلَى الْفَلاحِ قَدْ قَامَتْ الصلاةُ قَدْ قَامَتْ الصَّلاةُ اللَّهُ أَكْبَرُ اللَّهُ أَكْبَرُ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ، فَلَمَّا أَصْبَحْتُ أَتَيْتُ رَسُولَ اللَّهِ -صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- فَأَخْبَرْتُهُ بِمَا رَأَيْتُ فَقَالَ إِنَّهَا لَرُؤْيَا حَقٌّ إِنْ شَاءَ اللَّهُ فَقُمْ مَعَ بِلالٍ فَأَلْقِ عَلَيْهِ مَا رَأَيْتَ، فَلْيُؤَذِّنْ بِهِ فَإِنَّهُ أَنْدَى صَوْتًا مِنْكَ، فَقُمْتُ مَعَ بِلالٍ فَجَعَلْتُ أُلْقِيهِ عَلَيْهِ، وَيُؤَذِّنُ بِهِ قَالَ فَسَمِعَ ذَلِكَ عُمَرُ بْنُ الْخَطَّابِ وَهُوَ فِي بَيْتِهِ، فَخَرَجَ يَجُرُّ رِدَاءَهُ وَيَقُولُ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ يَا رَسُولَ اللَّهِ رأيت ما رآه ، فقال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “الحمد لله”.[4]

أنظر أيضا: من هو الصحابي الذي رأى الأذان في المنام؟

لماذا بدأ الأذان؟

شرع الأذان له فوائد عديدة ، ومن هذه الفوائد:

  • التمييز بين الدول الإسلامية والدول غير الإسلامية.
  • حتى يعرف الناس مواقيت الصلاة والاجتماع لأدائها في المسجد.
  • وذلك لرفع كلمة التوحيد وإظهار شعائر الإسلام بين المسلمين لتقوية أواصرهم الدينية.
  • تذكير المسلمين بإيمانهم بالله -تعالى- وبسيدنا محمد -صلى الله عليه وسلم-.

أنظر أيضا: هل تجوز الصلاة وقت الأذان؟

في هذا المقال ، أظهرنا إجابة أحد الأسئلة.متى بدأ الاذان؟؟ ” كما شرحنا كل ما يتعلق بالدعوة إلى الصلاة والإقامة بشكل عام لمساعدة المسلمين على معرفة كل ما يتعلق بالدعوة إلى الصلاة والإقامة منذ زمن التشريع والحكمة الشرعية والصيغة والمؤذنين الأوائل في الإسلام.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *