كيفية توزيع الاضحية لمستحقيها

جدول المحتويات

كيف توزع الأضحية على من يستحقها ومن الأمور التي يجب توضيحها أحكام النحر للمسلمين ، فهو سؤال يتكرر مع اقتراب عيد الأضحى المبارك ، وهو عيد الأضحى ، وفيه يضحي المسلمون فيه. من أجل التقرب إلى الله – سبحانه وتعالى – والذبيحة فيه من حيوان الماشية ، والذبيحة من أعظم العبادات والقرب إلى الله ، وبالتالي فإن المرجع هو الموقع. يهتم بتوضيح كيفية توزيع الأضحية على المستفيدين منها وشرح عمومية الأحكام المتعلقة بالضحية.

شرعية الأضحية

قبل معرفة كيفية توزيع الأضحية على المستفيدين منها ، لا بد من الاعتراف بشرعيتها في الإسلام. الله في كتابه العزيز في الكثير من المواضع والمواطن كقوله تعالى: {وَالْبُدْنَ جَعَلْنَاهَا لَكُم مِّن شَعَائِرِ اللَّهِ لَكُمْ فِيهَا خَيْرٌ ۖ فَاذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَيْهَا صَوَافَّ ۖ فَإِذَا وَجَبَتْ جُنُوبُهَا فَكُلُوا مِنْهَا وَأَطْعِمُوا الْقَانِعَ وَالْمُعْتَرَّ ۚ كَذَٰلِكَ سَخَّرْنَاهَا لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ}.[1] وقد شرع الله عز وجل النحر في الإسلام تخليداً لنبي الله إبراهيم – صلى الله عليه وسلم – عندما رأى في رؤيته أنه يذبح ابنه إسماعيل – عليه السلام – ورؤية. من الأنبياء ووحي من الله ، فاستجابوا لأمر الله وامتثلوا له ، ففدى الله نبيه إسماعيل بذبح السماء العظيم ، وجعل الذبيحة باقية إلى يوم القيامة ، وفيها الشكر الله على بركاته ، وفيه يتوسع المسلم على أهل بيته ، ويكرم جاره وضيفه ، ويصدق على الفقراء والمحتاجين.[2]

أنظر أيضا: صلاة النحر في السنة

كيف توزع الأضحية على من يستحقها

طريقة توزيع الأضحية على من يستحقها من الأمور التي تشغل بال المسلمين مع اقتراب عيد الأضحى. ورأى بعض العلماء أن الأضحية سنة مستحبّة ، ورأى البعض أنها واجبة على القادر. أما كيفية توزيع الأضحية على من يستحقها ، فيوصى للمذبح أن يقسم ذبيحته إلى ثلاثة أجزاء ، جزء للفقير وجزء للإهداء. وجزء أن يأكل حسب قول الله تعالى: {فكلوا منه وأطعموا البائسين الفقراء}.[3] اختلفت أقوال العلماء وأقوالهم في توزيع الأضحية.[4]

  • القول الأول: وفيه يقسم الذبيحة إلى ثلاثة أقسام ، ثلث للفقراء صدقة ، وثلث لمن يضحون ليأكلوا منها ، وثلث يقدمون هدايا ويوزعونها ، أصحاب هذا القول هم المذهب الحنفي ، الذين استدلوا بما ورد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: “ويطعم أهل بيته ثلثًا ، ويطعم فقير من جيرانه الثلث ويصدق على السؤال الثلث “.[5]
  • أصحاب الرأي الثاني: قالوا: الأفضل توزيع الأضاحي على الفقراء والمحتاجين ، وإعطاء أكثرها صدقة إن لم يكن كلها ، وترك القليل منها ليأكل منها ، وأصحاب هذا القول هم أصحابها. من المدرسة الشافعية للفكر.
  • أولئك مع القول الثالث: قالوا فيها: إن المضحّي لا يلزمه قسمة معينة ، فيكون له الحرية الكاملة في التقسيم والتوزيع ، ولا حرج عليه فيما أكل منها ، ولا ما وزعها ، ولا صدقة. “ذبح رسول الله صلى الله عليه وسلم ذبيحته ، ثم قال: يا ثوبان ، أصلح لحم هذا ، ولم أتوقف عن إطعامه حتى أتى إلى المدينة”.[6]
  • كما ورد من أهل العلم أنه لا يجوز لمن يضحي أن يبيع أضحيته أو يبيع جزء منها ، ويجوز له نقلها إلى بلد آخر إذا كان أهله من أهله. فالبلاد أشد احتياجاً من أهل بلده ، وهم أفقر ، فتقسيم الأضاحي وتوزيعها مسألة يسهل على المسلم فيها ، فإذا شاء يقسمها ثلاثة على ثلاثة. وإن أراد نصفين ، لكن يستحب له الجمع بين الصدقة والأكل والهبة من أضحيته ، والله ورسوله أعلم.

أنظر أيضا: طريقة قسمة الأضحية

حكم الأكل من الأضحية

بعد بيان كيفية توزيع الأضحية على من يستحقها ، وأن العلماء قالوا عنها ثلاثة أقوال في كيفية توزيعها ، تفصيلها في هذا المقال. أو ذبيحة تطوعية ، أما إذا وجب على الذبيحة نذر أو موعد ، فقد ورد في حكم الأكل منها أقوال. ونذرت الأضحية ، ولكن الشافعية قالوا: ولو كانت وجبت نذر مطلقة فإنه يأكل منها.[7]

أنظر أيضا: هل الوكيل في الذبيحة يمسك شعره

حكم الصدقة من النحر

وفي شرح كيفية توزيع الأضحية على مستحقيها ، صدر الأمر بإخراج الصدقة من لحم الأضحية ، حيث قال بعض علماء الحنابلة والشافعية إن الصدقة من لحم الأضحية واجبة على المسلم المضحي. إذا كانت الأضحية تضحية ، وقال آخرون: لا تجب الصدقة على الأضحية أو بعضها. بل يستحب ، ولو أكل المسلم كل لحومها دون أن يصدق منها شيء ما لم ينقصه من أجرها بأي شكل من الأشكال ؛ لأن أجر الأضحية هو إراقة دمائها اقترابًا منها. إله. فالصدقة من الأضحية مستحبّة لا واجبة ، وفيها خلاف.[8]

أنظر أيضا: كم عمر ذبيحة الإبل؟

هل أضحي بجاري غير المسلم؟

بعد توضيح طريقة توزيع الأضحية على من يستحقها ، يُعلم هل يجوز دفعها لغير المسلمين من الأضحية ؛ لأن جمهور الأمر ، وما ذكره العلماء في جواز النحر. لا يجوز إعطاء غير المسلمين من الأضاحي ، ولا يجوز للمسلم أن يتنازل عن جاره الكافر من أضحيته ، وعليه أن يأخذ بعين الاعتبار حال كثير من المسلمين الذين لا يجدون ما يشبع جوعهم ، وهم يفعلون. لا يجدون ما يطعمون أهله من فقرهم ، فلا يليق بالمسلم القادر الذي رزقه الله -تعالى- من فضله أن يترك إخوانه في الإسلام في جوعهم ويعطي من خير الله. إلى من كذب الله وكفر بانعامه ، وقال أصحاب المذهب المالكي إن إطعام غير المسلمين من الأضحية مكروه ، ونهى الشافعيون عنه في الأضحية الواجبة ومكروه. في الهدي المستحب ، وأباحه غيره ببغضاء ، فالأول للمسلم أن يبتعد عنها ، ويصرف ويصدق من أضحيته كما أمر الله.[9]

أنظر أيضا: حكم الحلاقة قبل النحر

متى يضحي الرجل؟

وقد شرع الله سبحانه وتعالى الأضحية للمسلمين ، وجعلها نعمة منه على غير الحجاج الذين لا يستطيعون الذهاب لأداء فريضة الحج ، فعوضهم بها وبفضلها ، وهو اقتداء بنبي الله إبراهيم – صلى الله عليه وسلم – وإحياء لسنته ، واختلف العلماء في جواب الرجل متى يضحي ، وما حكم الأضحية للمسلم؟ ومنهم من قال إنها واجبة على المسلمين سنة قاطعة وقادرة ، ومنهم من قال: إنها سنة محددة لا بواجب. يفيض لسد حاجاته وحاجات بيته بما يكفي من المال للتضحية. عن أبي هريرة أنه قال عن رسول الله صلى الله عليه وسلم في قوله: (من له صفة ولم يضحي فلا يقترب من مكاننا). دعاء.”[10] وهذا الحديث يعطي إجابة مرضية عن وقت ذبيحة الرجل ، فإذا وجد المسلم قدرة في ماله ، فالأولى له أن يبادر بالذبيح وينال الخير والصلاح والأجر من الله.[11]

أنظر أيضا: في نهي الأضحية على النساء ، وحكم شراء الأضحية من مال الزوجة

شروط التضحية

وبعد أن يطلع المسلم على كيفية توزيع الأضحية على من يستحقها ، يبحث المسلم عن شروط المضحي وسنة النحر في الإسلام. إليك إجابة واضحة على ذلك:[12]

  • أن يكون المضحي مسلما عاقلا فلا تجوز الأضحية من غير المسلم ولا تقبل من المجنون.
  • إذا نوى المسلم النحر ودخل شهر ذي الحجة فلا ينزع من شعره شيئا ولا يقص أظافره ولا جلده حتى يذبح.
  • إذا قصد المسلم أن يضحي فالفرق بين الذبح والقرب هو النية.
  • أن يضحي المسلم في سبيل الله بإخلاص وإخلاص دون أن يشرك أحدًا به.
  • من السنة أن يذبح أضحيته لقبلة القبلة ويوجه أضحيته إلى القبلة.
  • أن يسمي الله وقت الذبح وهذا مستحب.
  • أن يحدد نصله جيداً قبل الذبح حتى لا يعذب أضحيته.
  • تمرير نصله بقوة ذهابًا وإيابًا ، وهذا رحمة للوحش.
  • ليقول عند ذبحه: اللهم إياك وإياك تقبل مني.

أنظر أيضا: هل تجب الأضحية على المتزوج؟

كيف توزع الأضحية على من يستحقها وهو الموضوع الذي تناولته هذه المادة في بيان شرعية الأضحية ، وبيان بعض أحكامها ، مثل حكم الأكل منها ، وحكم التصدق ببعض لحومها.

المراجع

  1. سورة الحج الآية 36
  2. dorar.net ، ذبح الأضحية 07/14/2021
  3. سورة الحج الآية 28
  4. islamqa.info ، كيفية تقسيم الأضحية في الطعام والصدقة 07/14/2021
  5. كشافة القناع أبو موسى المديني / عبدالله بن عباس / 3/22 / حسن
  6. صحيح مسلم مسلم / ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم / 1975 / صحيح.
  7. islamweb.net ، حكم الأكل من الأضحية الواجبة بالنذر أو التعيين 07/14/2021
  8. islamweb.net ، مذاهب الأئمة في حكم الصدقة من لحم الأضحية 07/14/2021
  9. islamweb.net ، حكم إخراج غير المسلم من الأضحية 07/14/2021
  10. صحيح الجامع الألباني / أبو هريرة / 6490 / صحيح
  11. islamweb.net ، مذاهب الفقهاء في حكم النحر 07/14/2021
  12. alukah.net ، الذبيحة: أحكام وآداب 07/14/2021

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *