من يأخذ مقابل تخليص أعماله شيئًا زائدًا إنسان ارتكب جرمًا عظيمًا لأنه

جدول المحتويات

من أخذ في مقابل أفعاله زائدة على الإنسان فقد ارتكب جريمة جسيمة لأنه – القيام بعمل حرم شرعاً بدليل قاطع من الكتاب والسنة النبوية ، حيث أن أداء أو تصفية عمل للغير مقابل مال أو منفعة مباح شرعاً ، ولكن أخذ مال أكثر مما هو. قانوني بالنسبة له ممنوع إطلاقا ، ولا يجوز ذلك إلا بموافقة الطرف الثاني ، ومن خلال الموقع المرجعي سنناقش سبب توليه المزيد ومن ناحية أخرى يعتبر المشروع جريمة كبرى.

من أخذ في مقابل أفعاله زائدة على الإنسان فقد ارتكب جريمة جسيمة لأنه

من يحصل على زيادة عن عمله يعتبر شخصا ارتكب جريمة جسيمة ، لأنه:

  • التعدي على “حق” الآخرين.

حيث أن أداء العمل للغير مقابل نقود أو شيء ما مشروع ، ولكن ما هو غير مشروع هو أخذ أكثر من الاعتبار الشرعي له ، عمدا أو قسرا ، وهذا يعتبر من الأموال المغتصبة ، وهذا ممنوع قطعا ، ويؤخذ منه يوم القيامة بدليل ما ورد عن أبي هريرة رضي الله عنه. الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَنْ كَانَتْ لَهُ مَظْلَمَةٌ لأَخِيهِ مِنْ عِرْضِهِ أَوْ شَيْءٍ فَلْيَتَحَلَّلْهُ مِنْهُ اليَوْمَ قَبْلَ أَنْ لا يَكُونَ دِيْنَارٌ وَلا دِرْهَمٌ، إنْ كَانَ لَهُ عَمَلٌ صَالِحٌ أُخِذَ مِنْهُ بِقَدْرِ مَظْلَمَتِهِ، وَإنْ لَمْ يَكُنْ لَهُ حَسَنَاتٌ أُخِذَ مِنْ ويلقي عليه اللوم في سيئات صاحبه “.[1]

أنظر أيضا: حكم العملات الرقمية ابن باز

أنواع الاعتداء على أموال الغير

إن الاعتداء على أموال الآخرين لا يقتصر فقط على أخذ أمواله خلسة ، بل يذهب إلى أبعد من ذلك. ومن صور التعدي على أموال الغير ما يلي:[2]

  • سرقة: إنها تأخذ أموال الآخرين خلسة دون أن يراها أحد.
  • اغتصاب: أخذ أموال الآخرين بالعدوان وإكراه الإنسان على ترك ماله بغير إرادته.
  • الاختلاس: هو اختلاس أموال الآخرين عن طريق الاحتيال ، مثل شخص يتلاعب بالحسابات الرسمية داخل سلطة العمل ذات الصلة.
  • التخريب مثل الشخص الذي كسر أو دمر سيارة شخص ما عن عمد.
  • خيانة: من يخون مال الآخرين وجاحد بعد ذلك.
  • خيانة: وذلك عن طريق الغدر بأموال من يملكها.
  • نهب: والمتمثل في أخذ المال أمام أعين الناس ظلماً وجحراً.

أنظر أيضا: حكم الاشتراك في حلول الاتصالات السعودية

مكانة الاعتداء في القانون الجنائي

يعرّف القانون الجنائي الاعتداء بأنه الاتصال الضار والعنيف الذي يؤدي إلى ضرر جسيم ، سواء كان اعتداء جسديًا “مثل الاعتداء بالضرب ، أو سرقة المال بالقوة أو الإكراه ، أو الاعتداء الجنسي ، وما شابه ذلك” ، أو معنويًا ، وهو الاعتداء الذي ينتهك حرية الفرد وكرامته كالسب والسب ، وجميع قوانين العالم تعاقب مرتكب ذلك الاعتداء حسب خطورة الاعتداء وخطورته ، وقد تصل العقوبة إلى الإعدام ، في حالات معينة ، مثل الحالات التي يتسبب فيها المعتدي في وفاة المعتدي.

أنظر أيضا: حكم الاكتتاب في أرامكو هل الاكتتاب في أرامكو حلال أم ممنوع؟

بهذا وصلنا إلى نهاية المقال من أخذ زيادة على عمله في مقابل إنسان فقد ارتكب جريمة جسيمة لأنه والتي تناولنا من خلالها تحريم التعدي على حق الغير حيث تناولنا أنواع الاعتداء على أموال الغير ووصف الاعتداء في قانون الجنايات.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *