من حكمة مشروعية العيد شكر الله تعالى على إتمام عبادتي الصوم، والحج

جدول المحتويات

من حكمة شرعية العيد الحمد لله تعالى على اتمام عبادتي وصومي وحجشرع الله سبحانه وتعالى العديد من العبادات الطاهرة من أجل الوجه الكريم ، ولكل منها حكمة ، ومن خلال موقع المرجع سنقدم في السطور التالية من هذا المقال الإجابة على السؤال السابق ، بالإضافة إلى الغرض من تشريع العبادة على المسلمين ، وكذلك حسن المظهر يوم العيد.

ما هو الغرض من تشريع العبادة؟

خلق الله – سبحانه – الأرض ليعبده ويطيعه ، وهذا خير لجميع ظروف الإنسان ، وهناك عدة مقاصد شرعت من أجلها العبادة ، وهي كالتالي:

  • زيادة القرب من الله تعالى.
  • تغذية النفس والقلب ، وتطهيرها من كل سواد وحقد وحقد.
  • رضا الله ومحبته.

أنظر أيضا: هل صلاة العيد على الرجل واجبة أم سنة؟

من حكمة شرعية العيد الحمد لله تعالى على اتمام عبادتي وصومي وحج

وقد أكمل الله عز وجل نعمه على المسلمين ، وأقام العيدتين لحكمته فيهما ، كتذكير بالشريعة التي أتى بها الإسلام ، ومنها صلاة العيد وعظمة الله. عز وجل. أن نشكر الله تعالى على النعم التي نالها عليه ، فهناك أحكام كثيرة وضعها الله – سبحانه وتعالى – لمن يجهلون العيد. ومن هنا فإن الجواب على السؤال السابق هو:[1]

  • البيان صحيح.

أنظر أيضا: كم عدد تكبيرات صلاة عيد الأضحى؟

من حسنات يوم العيد

هناك العديد من المظاهر الجميلة والجميلة المرتبطة بأيام عيد الفطر وعيد الأضحى ، ومن أهم هذه المظاهر ما يلي:

  • صلاة العيد ، كما قال بعض العلماء بوجوبها على المسلمين.
  • خطبة العيد يجب أن تلغى الخطبة قبل صلاة العيد.
  • التكبير ، وهذا مرتبط بالعيدان ، وهو سنة عند النبي – صلى الله عليه وسلم – وأصحابه الذين كانوا يبدؤون التكبير في الساحات والبيوت والمساجد على يوم العيد.
  • الطيب والزينة ، كما حثنا الرسول – صلى الله عليه وسلم – على الطيب والتجميل في أيام كثيرة ، وهذا لا بد من تطبيقه.
  • لبس أجمل وأفضل الثياب ، وهي سنة الرسول صلى الله عليه وسلم ، ولم يفارقها.
  • زيارة الأرحام لزيادة المحبة والمودة والقرابة.

وهنا ، ربما وصلنا إلى خاتمة مقالتنا بعنوان ، من حكمة شرعية العيد الحمد لله تعالى على اتمام عبادتي وصومي وحجبعد أن أجبنا على السؤال السابق ، وتحدثنا عن الغرض من تشريع العبادة ، ومظاهر العيد الحسنة.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *